We all do it — you know, complain about people or situations in our life. We may even call it “venting” in an effort to disguise our complaining, but when it all boils down to it, they’re both the same behaviour.

On the surface, complaining may seem harmless — perhaps even helpful, as venting may make us feel better — but complaining can have serious physical and mental ramifications.

Society itself seems to encourage complaining — we complain about work and being overworked, we complain about lack of time and being too busy to enjoy life, we complain about family members and issues, we complain about lack of sleep and feeling exhausted, and we love to complain when we get sick— the list goes on and on….

So, how does complaining affect us? From a brain perspective, “synapses that wire together fire together” — this is a basic premise of neuroscience. Every time you complain, you are reinforcing that wiring and making it easier to trigger it. Do it often enough and it can become your default setting. Negative thoughts beget more negative thoughts and you can easily fall into a cycle of negative thinking and chronic complaining.

In addition, misery loves company, so complainers tend to have friends who also complain, Complainers also affect people around them. Ever find yourself sympathizing and sharing your own personal similar experience when someone complains to you about something specific? It can happen easily and unintentionally, even to the least complaining and most positive person.

Ask yourself, how do you feel afterwards?

Prolonged complaining leads to stress, and it’s well documented that prolonged stress makes us sick: weakening the immune system, raising blood pressure, increasing the risk of heart disease, obesity, and diabetes, and causing a plethora of other ailments.

Scientists have known for years that elevated cortisol levels (the stress hormone) interfere with learning and memory, lower immune function and bone density, promote weight gain and heart disease, and increase blood pressure and cholesterol. Chronic stress and elevated cortisol levels also increase risk for depression and mental illness, and lower life expectancy.

How To Stop Complaining

Being human, however, we may need to vent once in a while, so here are some tips to help you avoid over-complaining:

Take time out to cool off and step back from whatever is bothering you so you can diffuse your emotions/anger. Try some deep breathing, go for a walk in nature, hit the gym, meditate, or do something fun or relaxing to calm yourself.

Write down what is bothering you — writing helps us to better understand why we are upset and can help us see the situation with a more balanced perspective.

Take responsibility for your part in the situation; don’t just blame the other person as the wrongdoer. What is this situation teaching you? Introspection is helpful for finding balance and being open to a solution or determining if it’s best to let it go at this time.

If you need to vent, let the Listener know ahead of time, so they can prepare themselves or let you know that now is not a good time.

Keep it short — this is very important, as we humans tend to go into stories when we moan and groan. It’s best to keep your share to under 2 minutes to avoid drama and dumping. Ask your Listener to intervene and gently yet firmly stop you if you go past the 2 minutes — you will both be thankful.

Remember that complaining affects your energy, mood, brain activity, and stress levels. If you need to vent, keep it short and sweet, for everyone’s sake — especially your own.

Source: Sharmini Gana, Collective Evolution

لماذا يعد “التذمر” قاتلاً بمعنى الكلمة؟…تعرف على كيفية الإقلاع عن هذه العادة

كلنا نتذمر و نشكو سواء من الأشخاص أو من المواقف، و نعتبر ذلك “فضفضة” في محاولة منا لتجميل شكل شكوانا

ولكن عندما تصل الأمور بنا إلى مرحلة الغليان تتحول الفضفضةإلى شكوى صريحة.

بشكل ظاهري قد تبدوالشكوى شيئاً عادياً لا ضرر منه بل على العكس فنحن نعتبره نوعاً من الفضفضة التي تساعدنا على إخراج ما بداخلنا حتى نشعر بالراحة ولكنها للأسف تجعلنا عرضة لمشاكل نفسية وجسدية خطيرة.

وللأسف الشديد مجتمعنا نفسه يشجع ثقافة التذمر

-فنحن نشكو من طبيعة عملنا ومن كثرة أعمالنا ومن قلة الوقت ومن انشغالنا الدائم وعدم استمتاعنا بالحياة. نشكو من المشاكل العائلية ومن الأهل والأقارب. نشكو من قلة النوم وبأننا دائماً منهكين، ونشكو عندما نمرض …إلخ من قائمة الشكاوى التي لا تنتهي.

فكيف تؤثر علينا الشكوى؟ من الناحية الذهنية “الخلايا العصبية التي تتواصل معاً تتشابك معاً وفي حال الشكوى المستمرة تحترق معاً” وذلك بحسب علم الأعصاب.

ففي كل مرة نشكو فيها نٌسهل من مسألة اشتعال هذه الخلايا المتشابكة. وإذا كررنا هذا الأمر بشكل مستمر

سوف يصبح هذا الأمر من الإعدادات الأساسية لدماغنا

فالأفكار السلبية تجلب المزيد من الأفكار السلبية وتُسهِل الوقوع في دائرة التفكير السلبي والشكوى المستمرة

هذا بالإضافة إلى تأثير الصحبة البائسة، فالمتذمرون يميلون إلى مصادقة المتذمرين أمثالهم، ممّن يؤثرون في من حولهم. فهم يجعلونهم يتعاطفون معهم ويتأثرون بشكواهم لدرجة أنهم يتذكرون المواقف المشابهة التي حدثت لهم ويبدأون هم أيضاً بسردها، وبالطبع هذا الشيء يحدث ببساطة ودون قصد منا فكلنا معرضون لذلك حتى أكثر الأشخاص إيجابية

ولكن اسأل نفسك دائماً بعد التطرق إلى مثل هذه النوعية من الأحاديث

ما هو شعورك بعد الانتهاء منها؟

إن التذمر لفترات طويلة يجعلنا متوترين والتوتر لفترات طويلة يمرضنا فهو: يضعف الجهاز المناعي و يرفع ضغط الدم ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسمنة والسكري…وغيرها من الأمراض الأخرى

لقد اكتشف العلماء منذ سنوات أن ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول ( المسؤول عن التوتر) يؤثر على التعلم والذاكرة ويضعف المناعة ويقلل من كثافة العظام ويساعد على زيادة الوزن ويؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول ويتسبب في الإصابة بأمراض القلب، كما أن التوتر المزمن وارتفاع مستويات الكورتيزول تزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب وبالأمراض العقلية فضلاً عن أنه يقلل من متوسط عمر الإنسان

كيف تتوقف عن الشكوى

بما أننا بشر فنحن نحتاج بين فترة وأخرى أن نبوح بما يدور بداخلنا ولكن دون السقوط في دائرة الشكوى

وهذه بعض النصائح التي تساعد على تحقيق ذلك:

-خصص وقتاً لنفسك تبتعد فيه عن كل ما يزعجك حتى تتمكن من دفع مشاعر الغضب بعيداً عنك.

حاول أن تتنفس بعمق أو اذهب في نزهة وسط الطبيعة، أو اشترك في النادي الصحي، أو اجلس في مكان هادئ وتأمل.. بالمختصر المفيد افعل ما يجعلك تشعر بالمرح أو يشعرك بالاسترخاء والهدوء.

اكتب ما يزعجك-فالكتابة تساعدك على فهم دوافع شعورك بالغضب وتساعدك على رؤية الوضع من منظور محايد

في أي موقف تواجهه لا تحاول إلقاء اللوم على شخص آخر بل تحمل المسؤولية.

ما الذي تعلمته من هذا الموقف؟

إن تأملك للموقف يساعدك على رؤيته بطريقة أكثر شمولاً وتوازناً وإيجاد الحل المناسب أو اتخاذ قرار بنسيان الأمر بالكامل وتخطيه.

إذا كنت بحاجة للتنفيس عما بداخلك حاول أن تخبر الشخص الذي يستمع إليك قبل أن تتحدث معه بأنك بحاجة للحديث والفضفضة حتى تترك له المجال ليستعد أو حتى ليخبرك بأنه لن يتمكن من ذلك الآن.

لا تسترسل-وهذه النقطة مهمة للغاية فنحن كبشر نميل إلى سرد القصص والدخول في تفاصيل خاصةً في أوقات الغضب، لذلك احرص دائماً ألا يطول حديثك عن الأمر لأكثر من دقيقتين حتى تتجنب الدراما ، ويمكنك أن تطلب من الشخص الذي يستمع إليك أن يوقفك في حال تجاوز حديثك عن الأمر الدقيقتين-فهذا الأمر أفضل لك وله

تذكر أن الشكوى تؤثر على طاقتك، وعلى مزاجك ونشاطك الذهني ومستوى توترك.

إذا كنت بحاجة للتنفيس، اجعل حديثك قصيرا وانتقِ كلماتك من أجلك ومن أجل من حولك

المصدر: شميني جنا، التطور الجماعي

300-101   400-101   300-320   300-070   300-206   200-310   300-135   300-208   810-403   400-050   640-916   642-997   300-209   400-201   200-355   352-001   642-999   350-080   MB2-712   400-051   C2150-606   1Z0-434   1Z0-146   C2090-919   C9560-655   642-647   100-101   CQE_Exam   CSSLP