Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

What Happened When I Didn't Complain for 30 Days

ماذا حدث عندما توقفت عن الشكوى لمدة 30 يوم؟

Mark Twain once said that “habit is habit and not to be flung out of the window by any man, but coaxed downstairs a step at a time.” I have lived by these words, coaxing change in my life by giving up 12 indulgences and conveniences (chocolate, shopping and cellphones among them), one per month for a year. Then I literally wrote the book on my experiences. 

As I sacrificed something I liked month to month, I unfortunately adopted complaining as a coping mechanism. It was time to stop the carping and rebalance my life, so that’s how I came to accept another month long challenge: I would not complain for the entire month. Or at least I would give it my best effort.

By the end of day one, I was prepared to denounce Twain’s approach and fling him down said steps. But deep down I knew he was right: Ritualistic practices for this exercise required the same level of effort, and the same step-by-step progress, as a concert pianist preparing for a performance. As my childhood flute teacher once said, practice does not make perfect, it makes permanent

Once I started complaining, I couldn’t stop: forgotten passwords, misplaced homework assignments, those widowed socks that never find a mate, to name a few.

After struggling through much of this 30-day challenge, a lightbulb finally went on: If I don’t start complaining, I won’t have to stop. If I moved through the perfunctory tasks of the day concentrating on finishing them quickly, I reduced the window for whining.

I also found a way to manage my now-reduced urges: I replaced my complaining with something therapeutic. And guess what? My day went better. I boarded the happy-mommy train and made all the usual stops—cheerleading practices, birthday parties, soccer

Finding that contented state enriched my life. And the month of no complaining had a bonus for my husband and kids: They were happier, too.
 
What is Your "Complaining Type"?
A certain degree of complaining is inevitable, but when it becomes habitual, it can negatively affect your mood and those around you. As Lao Tzu said, “The journey of one thousand miles begins with one step.” Your first step is to determine what kind of complainer you really are.

Superior Steve
Steve stands in line at the checkout and mumbles under his breath to others that the cashier is incompetent and slow. Steve may think he’s in control, but he is really a victim giving the play-by-play on a situation that won’t change unless he reports the problem to the store manager.

Donna Downer
Donna uses complaining as a conversation starter the way most people use hello. Complaining helps people unite over a common enemy and can often lead to bonding, but when Donna types take this too far, they become social pariahs. She sees herself as creating something positive over this shared disdain, but others just want to run for cover.

Venting Veronica
Meet up with her, and you have signed up for Monday morning quarterbacking on everything from a reality-show faux pas to her significant other’s slovenly housekeeping. She is that negative friend who can’t wait to unload all of life’s problems on you. Sessions with her do little besides fostering an environment of feeding on the flaws of others.

Bobby Blamer
Bobby doesn’t view himself as a complainer, nor does he ever see any fault in his own actions. He spends his time blaming every mishap, mistake or accident on anyone he can find. In that legend in his own mind, Bobby does no wrong.

If you see yourself in one or more of these profiles, pause before you speak. Then filter your words or keep your thoughts to yourself. Take responsibility for your actions and refrain from being a black cloud. Others will appreciate it, you’ll radiate more sunshine and less gloom, and you’ll strengthen (instead of weaken) your relationships.

Source: Mary Carlomango, Blogger. success.com

يقول الكاتب الأمريكي الشهير مارك توين "لا يمكن التخلص من عادةٍ ما بإلقائها من النافذة، بل يجب أن نجعلها تنزل الدرج خطوة بخطوة".

بناءً على هذه الكلمات الملهمة تغيرت حياة كاتبة المقال ماري كارلومانغو وحدث تغيير جذري في حياتها واستطاعت أن تتخلص من 12 عادة متأصلة بداخلها مثل:

(تناول الشوكولاتة ، التسوق، الإدمان على الهواتف الجوالة وغيرها)

وتمكنت ماري على مدار عام من التخلص من عادة واحدة كل شهر

ولكنها اعتمدت على التذمر كمتنفس يساعدها في التكيف على الوضع الجديد.

ولأن التذمر شيء سيء جداً وأضراره أكثر من فوائده كان لابد من وقفة لإنهاء هذه الحالة من التشنج حتى تتمكن ماري من إعادة التوازن لحياتها مرة أخرى

ولذلك كان عليها أن تقبل الدخول في تحدي آخر وهو عدم التذمر لمدة شهر كامل .

وبدأ التحدي...

في نهاية اليوم الأول كانت ماري على وشك التمرد على نهج "مارك توين" والقائه بعيداً عن رأسها ولكنها في قرارة نفسها كانت تعلم أنه على حق وأن الأمر يحتاج إلى المزيد من الجهد حتى تتقدم خطوة بخطوة، تماماً مثل عازف البيانو وهو يستعد لأداء فقرته في حفل موسيقي كبير.

و تذكرت ماري ما أخبرها به مُعلم الناي في طفولتها وهي أن ممارسة الأشياء لا تجعلنا نفعلها بإتقان ولكنها تجعلنا نعتاد عليها.

فمجرد اعتيادها على الشكوى والتذمر جعلها تشعر انه من الصعب عليها التوقف عن قول أمور كهذه "نسيت الرقم السري، هناك جورب مفقود في هذا الزوج...إلخ

وبعد صراع كبير استمر لمدة 30 يوم أدركت أنها لو لم تتذمر فهي لن تكون بحاجة للتوقف من الأساس.

وانها لو استغلت هذا الوقت الذي تتذمر خلاله في انجاز مهماتها اليومية سوف تقوم بإنهائهم بشكل سريع وسوف يقل غضبها كثيراً

كما انها وجدت أيضا طريقة تقلل من دوافعها تجاه التذمر وذلك عن طريق استبداله بشيء علاجي، وتصوروا ماذا حدث لها ؟! لقد أصبح يومها أفضل!

فلقد ركبت قطار الأم السعيدة وتوقفت في كل المحطات المعتادة واعتمدت الطرق التشجيعية، حفلات أعياد الميلاد، مباريات كرة القدم ولقد اثرت هذه الحالة حياة ماري وحياة زوجها وأولادها فلقد اصبحوا جميعاً أكثر سعادة

أي نوع من المتذمرين أنت؟

هناك درجة معينة من الشكوى يمكننا تقبلها ولكن عندما يصبح الأمر اعتيادي ومستمر فإنه حتماً سيؤثر سلباً على مزاجك و مزاج من حولك
وكما قال الفيلسوف الصيني لاو تزو :"مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة"
فالخطوة الأولى هي التي تحدد أي نوع من المتذمرين أنت

فائق التذمر

فهد يقف في طابور الدفع بأحد المتاجر ويتمتم بغضب شاكياً من بطء وعدم كفاءة الكاشير، وربما هو في ذلك الوقت يشعر بأنه مُسيطر على الوضع ولكنه في الحقيقة ضحية، والظروف هي سيدة الموقف ولن يتغير في الأمر شيئاً من وجهة نظره إلا بعدما يذهب إلى مدير المحل ويتقدم بشكوى في هذا الموظف

التذمر المُحبِط

حصة تستخدم الشكوى في بداية حديثها كقولها لكلمة "مرحباً"
فالتذمر أحياناً من شكوى مشتركة يجعل اصحاب نفس الشكوى يتحدون ويصبحون أكثر ترابطاً ، ولكن ما يجب أن نعرفه حقاً هو أن اتخاذ الشكوى كدواء يجعل هذا النوع من المتذمرين أشخاص منبوذين إجتماعياً.

التذمر على هيئة فضفضة

فاطمة هي هذا النوع من الأصدقاء الذي يضع كل هموم الدنيا فوق رأسك فور رؤيتك
فهي سرعان ما تبدأ بالحديث عن أعمال المنزل الشاقة ومشاكل الأبناء.. إلخ و تعتبر ذلك نوعاً من الفضفضة.

التذمر على هيئة لوم

عبدالله لا يصنف نفسه على أنه شخص متذمر ولا يرى أي خطأ في أي تصرف يقوم به
فهو يقضي وقته في إلقاء اللوم على الأحداث و الأخطاء و الأشخاص أو على أي شيء موجود حوله ويرى أن المشكلة دائماً موجوده في الأشياء المحيطة به وليست بداخله.

إذا كنت ترى في نفسك واحدة أو أكثر من الصفات السابقة فأنت بحاجة لأن تفكر قبل أن تتحدث حتى تتمكن من انتقاء كلماتك بدقة وتعرف ما الذي ينبغي عليك قوله وماذا لا.
كن مسؤولاً عن أفعالك... ولا تكن كالسحابة السوداء في حياة الآخرين وسوف يقدر لك المحيطون بك انك شخص أكثر إشراقاً وأقل كآبة كما ستتوطد علاقتك بهم أكثر.

المصدر: ماري كارلومانغو success.com

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل