Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

Stop Complaining It's Bad For Your Brain

توقف عن التذمر  حتى لا تؤذي دماغك

In the last few years, as I've committed myself more deeply to practicing yoga and embracing its philosophy, I've cultivated habits that make me a calmer, less emotionally volatile person. Among those habits that I've worked to break is complaining.

I grew up in a house where complaining was common. Though this habit bothered me, I found myself reacting the same way when I was out of my element—especially when some incident forced me out of my comfort zone (such as car issues). I think age and life experience helped me outgrow these reactions, but it was not without effort. I don’t always succeed, but I've made great progress. Consider these two scenarios:

Last year, the battery in my car died, unbeknownst to me. I had turned on my flashers while getting out of the car one night. As a result, my car alarm started going off in the morning and nothing I tried made it stop. I had a busy morning ahead of me, and this car issue quickly sullied my mood. I called my boyfriend a few times, desperate for help. He was en route to a bike race in North Carolina so there was obviously nothing he could do for me. The first time I called for help. I tried his suggestions, they didn't work, so I called back to complain that it was still going off (not to yell at him but just to complain about my present situation). Meanwhile, my day wasn't getting any less busy, the car alarm was still going off, and I was right where I started. Eventually I figured out how to remove the fuse connected to the alarm, called AAA, and got a jump-start. Problem solved—probably an hour later than it would have been if I had started by thinking not whining.

Fast-forward several months: Someone sideswiped my car while it was parked in front of my apartment building, taking off the driver’s side mirror. I awoke early and found it, and though I wasn't happy, I didn't complain and didn't get stressed. I called some repair shops and then forgot about it. The problem was no big deal, it wasn't pricey to fix, and even though it was a hassle to pay money for something I didn't do and deal with someone else’s mistake, I knew complaining would do no good. As a result, it had much less of an effect on my day than the other incident had.

With a different approach, an unpleasant situation can seem be a tiny ripple in your life rather than a tidal wave. Cultivating patience takes practice, and you can’t learn it when life is peachy keen. Thus rough patches become opportunities to practice.

As I continue to cultivate my own habit of patience, I remember a quote from my go-to motivator and spiritual teacher, Pema Chodron: "Whichever of the two occurs, be patient--Whatever happens in your life, joyful or painful, do not be swept away by reactivity. Be patient with yourself and don't lose your sense of perspective." There’s a difference between doing nothing and not reacting. I focus on taking action without reacting, which allows me to stay patient while coping with an unpleasant situation.

Don’t react. Be patient. Be kind to yourself and others..?

Source: Stepfanie Romine, Blogger 


في السنوات القليلة الماضية تعمقت اكثر في ممارسة اليوغا وتبني فلسفتها مع الالتزام بعادات تجعلني اكثر هدوءاً واقل تقلباً وبذلت قصارى جهدي للتغلب على عادة التذمر

فلقد نشأت في منزل يعد التذمر فيه امراً شائعاً ، وعلى الرغم من ان هذه العادة كانت تؤرقني كثيراً إلا انني وجدت نفسي اتصرف بنفس الطريقة خاصة عندما يدفعني موقف ما للخروج من منطقة راحتي

و اعتقد ان خبرة الحياة والعمر ساعداني في محاولة التغلب على هذه العادة السيئة جداً ولكن لن اخفيكم سراً ان هذا الأمر تطلب مني بعض المجهود والوقت لتحقيقه ،وفي الواقع لا استطيع ان اقول ان الأمر ينجح دائماً، ولكن ما استطيع تأكيده هو انني حققت تقدماً هائلاً بالفعل

و إليكم مثالين على تصرفين مختلفين في موقف متشابه لتوضيح الفرق بين التذمر و اتخاذ القرار:

الموقف الأول (التذمر):

العام الماضي خربت بطارية سيارتي دون علمي ثم بدأ انذار السيارة يرن ولم استطع ان اوقفه وكان امامي الكثير من الأشياء التي يجب ان اقوم بها ولذلك تعكر مزاجي كثيراً وتحدثت إلى صديقي عدة مرات وانا محبطه وبحاجة للمساعدة ولكنه كان في طريقة الى سباق الدراجات في نورث كارولينا ولذلك لم يكن بإستطاعته فعل اي شيء لي و حاولت ان انفذ اقتراحاته ولكنها لم تفلح فكلمته مرة اخرى لأشكو له معاناتي و حالتي النفسية السيئة ومدى احباطي لأن شيئاً لم يفلح وبدأت حالتي تسوء واكثر نظرت حولي فوجدت ان شكوتي لم تجدي شيئاً فسيارتي مازالت معطلة وانا اقف مكاني وعندما استوعبت ذلك جيداً بدأت افكر كيف يمكنني ان اصلح الأمر وبالفعل توصلت لحل المشكلة على الفور وهنا فقط عرفت انني لو كنت فكرت من البداية بدلاً من التذمر لكنت وفرت على نفسي ساعة كاملة

الموقف الثاني (بدون تذمر)

بعد عدة اشهر من الموقف الأول قام شخص ما بدعم احد جوانب سيارتي بينما هي متوقفة امام منزلي مما تسبب في خلع المرآة الجانبية من جهة السائق وبالطبع عند رؤيتي لهذا المنظر لم اكن سعيدة ولكني لم اتذمر او اتوتر وبمنتهى الهدوء تحدثت إلى ورشة إصلاح السيارات والقيت بالأمر كله وراء ظهري و رغم ان دفع مال مقابل اصلاح شيء لم تفسده هو في حقيقة الأمر شيء مزعج ولكن التذمر لن يجعلك افضل حالاً وبالفعل لأنني لم اتذمر كان يومي افضل

خلاصة الأمر ان النظرة الإيجابية من شأنها ان تجعل اي موقف سيء يبدو بسيطاً ولتصل إلى طريقة التفكير هذه يجب عليك ان تتعلم الصبر وتتمرن عليه

وهذا ما فعلته انا، وبينما كنت اتمرن على كيفية التحول من انسانة متذمرة إلى اخرى صبورة تذكرت مقولة لمعلمتي و ملهمتي بيما شوردن والتي كانت تقول دائماً مهما يحدث لك كن صبور ومبتهج ولا تتألم ولا تتسرع في رد فعلك

فعندما يكون المرء صبوراً يصبح قادراً على السيطرة على اي موقف يصادفه مهما كانت صعوبته

وعدم التسرع في رد الفعل لا يعني ان لا تفعل شيئاً ولكنه يعني ان تركز في الحل الذي سيخرجك من هذا الموقف و هذا يختلف عن رد الفعل الذي لن يقدم او يأخر شيء

لا تتسرع...كن صبوراً...لا تقسو على نفسك و على الآخرين

المدونة: ستيبفاني رومين

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل