Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

Where is the Happy Happening?

اين تحدث السعادة

In our current culture of ever-growing demands and obligations,are we losing our happiness? Do you feel if you get something or other done or reach a certain goal, then you will have the time and energy to think about being happy? That when you reach that goal you will deserve to be happy?

Let’s break this down into two parts: what makes you happy and when will you allow yourself to claim that happiness.

#1: When you ask yourself, “What makes me happy,” do you know the answer?

About eighty percent of the time when I ask unhappy clients what brings them joy, the response is, “I never thought about it.” Really? Well, if you never thought about, let’s do it now.

Without a doubt there was a time in your life when you were happy. Now, the challenge is to figure out what you can do in the present to revive what used to make you feel good and to lose any guilt that doing something to uplift your spirits is somehow selfish.

Let’s start by getting some clarity about what ignites your happiness.

Ask yourself three simple questions:

1. What do you do (or want to do) in your spare time?
2. What would you do for free?
3. What types of activities, ideas, and people bring you joy?

Give yourself time to really marinate and meditate on your response. Don’t judge what comes up; just honor it. For example, I used to love reading People magazine but was too embarrassed to continue buying it. I feared I was contributing to our societal deterioration by spending money on Hollywood hype. Then I got honest with myself, knowing that for me reading People was harmless, mindless entertainment. So, off to the grocery I went and picked up the next issue! I give myself that hour a week for reading “light” magazines. It helps me relax and entertains me. And although my husband Victor might disagree, People Magazine is not all celebrity gossip; it features Heroes Among Us—regular folks doing good works in the world (does that sound defensive?).

Whatever else you’ve got going on in your life, focus on doing more of those things on your “brings me joy list” so you can cultivate happiness rather than hoping Happy is going to happen to you. Adding feel-good deeds to your to-do list oftentimes can bring a certain amount of guilt or “now is not the right time, I have too much else to do.”

Which brings us to the next phase:

#2: Is Your Happiness Contingent Upon Something Else?

Are you waiting for your happiness to happen to you? Do you believe you’ll be happy when you lose ten pounds, have a boyfriend/girlfriend, get married, have a baby, own a home, etc. etc. etc.?

Can you challenge yourself to claim your happiness NOW? There is no guarantee that anything we project into the future will happen. What we are assured of is that this moment will never happen again and that this moment, right now, is the only one that exists. So, seizing all the opportunity and happiness this moment has to offer is priceless.

Another interesting point on which to reflect is that when you do lose the weight, get the girlfriend or boyfriend, have the baby, or buy the home—will it be enough. Will you be happy then or will you then have to achieve another “milestone” somewhere in the ambivalent future in order to secure happiness? Many times it can become a never-ending cycle.

Ask yourself and journal:

  • Do you have trouble being happy in the here and now?
  • Are you too future-focused? Does your happiness lie on some future event happening? What is that event?
  • Do you believe you do not deserve to be happy now?
  • What would being content in the present moment look and feel like?

I would love to hear your pearls of wisdom of how you feel happiness now, despite life circumstances, or support you in your struggle.

ما الذي يجعلك سعيدا ومتى ستسمح لنفسك بإدعاءالسعادة؟ في ثقافتنا الحالية التي تشهد متطلّبات والتزامات متزايدة، هل نخسر سعادتنا؟ هل تشعر بأنّك إذا أتممت عملاً ما أو حقّقت هدفاً معيّناً، سيكون لديك الوقت والطاقة لتفكّر بأن تكون سعيداً؟ وأنّك عندما تحقّق ذلك الهدف ستستحقّ أن تكون سعيداً؟ فلنقسم هذه المسألة إلى جزئين: ما الذي يسعدك ومتى ستسمح لنفسك بطلب تلك السعادة؟ #1: عندما تسأل نفسك “ما الذي يسعدني“، هل تعرف الإجابة؟ في حوالي ثمانين بالمئة من الوقت حين أسأل العملاء غير السعداء عمّا يجلب لهم الفرح، يكون الجواب “لم أفكّر بذلك قط”. حقاً؟ حسناً، إن لم تفكّر بذلك من قبل، دعنا نفعل ذلك الآن. لا شكّ في أنّك مررت في فترة في حياتك كنت فيها سعيداً. ويكمن التحدّي الآن في أن تعرف ما باستطاعتك فعله في الوقت الحاضر لتعيد إحياء ما كان يُسعدك في السابق ولتتخلّى عن أي شعور بالذنب ناتج عن اعتقادك بأنّ رفع معنوياتك ينمّ بطريقة أو بأخرى عن أنانية. لنبدأ بالحصول على بعض التوضيح حول ما يعزّز سعادتك. اسأل نفسك ثلاثة أسئلة بسيطة: 1. ماذا تفعل (أو تريد أن تفعل) في وقت فراغك؟ 2. ماذا ستفعل من دون مقابل؟ 3. أيّ أنواع من النشاطات، والأفكار، والناس تجلب لك السعادة؟ اعط نفسك الوقت الكافي لتفكّر جيداً في إجابتك. ولا تحكم على الأمور التي تطرح نفسها، بل احترمها. على سبيل المثال، كنت أحبّ قراءة مجلة People ولكنّني كنت محرجة من شرائها لدرجة توقّفت عن ذلك. فقد خشيت أن أكون أساهم في تدهور مجتمعنا من خلال إنفاق المال على الرهجة الهوليوودية. ثم أصبحت صادقة مع نفسي، فأنا أعرف أنّ قراءة تلك المجلّة هي مجرّد وسيلة ترفيه خفيفة وغير مؤذية بالنسبة إليّ. ولذلك، توجّهت إلى الدكّان واشتريت العدد الجديد! أمنح نفسي ساعة واحدة كلّ أسبوع لقراءة مجلّات خفيفة. فهي تساعدني على الاسترخاء وتسلّيني. ورغم أنّ زوجي فيكتور قد يخالفني الرأي، إلّا أنّ مجلة People لا تتحدّث عن قيل وقال المشاهير فحسب، بل تتضمّن أيضاً قسم “أبطال بيننا” – وهم أناس عاديون يقومون بأعمال خيرية في العالم (هل يبدو ذلك دفاعياً؟). مهما يحصل من أحداث أخرى في حياتك، ركّز على القيام بالمزيد من تلك الأشياء الموجودة على “قائمة ما يجلب لي الفرح” لتتمكّن من خلق السعادة بنفسك بدلاً من أن تأمل بأن تأتي إليك من تلقاء نفسها قريباً. وفي كثير من الأحيان، يمكن لإضافة النشاطات التي تُشعرك بالسعادة إلى قائمة مهامك أن تشعرك ببعض الذنب أو تدفعك للقول “الآن ليس الوقت المناسب، عليّ القيام بأمور كثيرة أخرى”. ما يقودنا إلى المرحلة التالية: #2: هل سعادتك معتمدة على شيء آخر؟ هل تنتظر أن تأتي سعادتك من تلقاء نفسها؟ هل تعتقد أنّك ستكون سعيداً عندما تخسر خمسة كيلوغرامات من وزنك، أو يكون لديك حبيبة، أو تتزوّج، أو تنجب طفلاً، أو تمتلك منزلاً، إلخ ؟ هل يمكنك أن تتحدّى نفسك لتطلب سعادتك الآن؟ ما من ضمانات أنّ أي شيء نخطّط له للمستقبل سوف يحدث. فما نحن متأكّدون منه هو أنّ اللحظة الحاضرة لن تتكرّر، وأنّ هذه اللحظة، الآن، هي الوحيدة المتوفّرة. لذا، فإن استغنام كلّ الفرص والسعادة التي تقدّمها هذه اللحظة أمرٌ لا يُقدّر بثمن. وهناك مسألة أخرى مثيرة للاهتمام يجب أن تمعن النظر فيها، وهي أنّه عندما ينقص وزنك بالفعل، أو تحصل على حبيبة، أو ترزق بطفل، أو تشتري منزلاً – هل سيكون ذلك كافياً؟ هل ستكون سعيداً حينها أو سيتوجّب عليك بعدها أن تحقّق إنجازاً آخراً في مكانٍ ما في المستقبل لتضمن السعادة؟ ففي الكثير من الأحيان، يمكن أن يصبح الأمر حلقة لا متناهية. اسأل نفسك: • هل تواجه مشكلة في أن تكون سعيداً هنا والآن؟ • هل تركّز كثيراً على المستقبل؟ هل تتوقّف سعادتك على حصول حدثٍ ما في المستقبل؟ ما هو هذا الحدث؟ • هل تعتقد أنّك لا تستحق أن تكون سعيداً الآن؟ • كيف ستشعر إن كنت تُحسّ بالرضا في اللحظة الراهنة؟
بقلم تيري كول

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل