Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

Staying Happier for Longer

البقاء اكثر سعادة لفترة اطول

From the Buddha to modern gurus of self-help, there have been more than 100 exercises proposed which are alleged to increase lasting happiness, says Professor Martin Seligman a contributor to BBC Two’s The Happiness Formula.

In strange contrast, scientific investigation until recently thought none of these exercises would, as there was an unchangeable and biological "set point" for happiness.

This suggested that our levels of happiness were largely pre-determined by our genes and our upbringing, varying slightly but always returning to our set point of happiness.

It also explained the annoying fact that lottery winners eventually revert to their customarily curmudgeonliness and the rosier finding that paraplegics eventually return to almost the same happiness level they enjoyed before their accident.

I have spent more than 20 years testing the effects of various psychotherapies and drugs on depression.

So when I became a positive psychologist, I first explored many of these exercises and then decided to test rigorously whether any of them really increased happiness.

I began by teaching positive psychology to undergraduates: each week I assigned an exercise along with more traditional readings.

I do not think I ever heard the word "life-changing" more often in my 40 years of teaching.

Positive feedback

Then I started teaching a six month telephone course to 1,000 coaches, clinical psychologists, parents, and educators.

 

Professor Seligman advocates exercises to improve well-being

 

Each week I would assign one exercise and the students would give it to their clients and carry it out themselves.

Very encouraging testimonials flooded in, citing lasting relief from depression and increased well-being.

This is pretty far from science, however.

So I was ready to try the gold standard: random assignment, placebo controlled tests of each exercise, looking for lasting changes in well-being.

We told people that we wanted to find out which interventions work to raise happiness and which are bogus.

About 500 people soon volunteered and each person received a battery of tests, one simple week-long web exercise (no human hands) and then was tested about their well-being repeatedly for the next six months.

Three exercises proved to be placebos and three worked well, producing lasting reductions in depression and lasting increases in happiness.

The three that worked were "three blessings" - writing down three things that went well today and why; "the gratitude visit" - writing a gratitude testimonial and delivering it personally; and "using your signature strength in a new way" - taking the signature strength test and using your highest strength in a new way.

You can find out more about these exercises by following the link on the right.

Decreasing depression

We continue to test new exercises in this way, hoping to separate the wheat from the chaff.

We looked at the effect on severe depression of doing just the first web exercise, three blessings.

 

 Depressive symptoms were substantially reduced and happiness markedly increased. 

 

In this uncontrolled study, 94% of severely depressed people became less depressed and 92% became happier, with an average symptom relief of a whopping 50% over only 15 days.

This compares very favourably with anti-depressant medication and with psychotherapy.

We then packaged six exercises in a bundle and gave them to moderately depressed students in groups.

Compared to a randomly assigned control, the exercises produced markedly lowered depression one year later.

The results seem even stronger in the hands of a good therapist: we gave three groups of unipolar depressed patients either medication, treatment as usual, or positive psychotherapy.

This consists of 12 sessions in which the exercises are mixed with skilled psychotherapy.

At the end of three months about 10% of the patients with medication or treatment as usual improved, versus 70% of the patients in positive psychotherapy.

Depressive symptoms were substantially reduced and happiness markedly increased.

Overall then there is good evidence that several simple exercises increase happiness and decrease depression.

The set point theory of well-being appears to be wrong.

While these exercises increase well being among relatively untroubled people, there is one surprising implication for serious depression: psychotherapy traditionally is where you go to talk about your troubles.

The psychotherapy of the future may also be where you go to talk about positive emotion, your strengths and virtues, and how to build more meaning into your life.

Source:
Professor Martin Seligman. bbc.com

اكد البروفيسور "مارتن سيليغمان "مدير مركز علم النفس الإيجابي بجامعة بنسلفانيا واحد المساهمون في برنامج "وصفة السعادة" الذي يعرض على قناة بي بي سي بأنه: بداية من عهد الحكماء القدامى ووصولا الي مدربي تطوير الذات المعاصرون، يوجد أكثر من مائة تمرين يفترض انهم يجعلون السعادة تستمر لمدة اطول.
و في تناقض غريب ظنت بعض التحقيقات التي اجراها العلماء ان هذه التمارين غير قادرة على تحقيق هذا الهدف حيث توجد "نقطة تحول "بيولوجية ثابتة للسعادة.
مما يوضح ان درجة سعادتنا يتم تحديدها بشكل كبير بناءا على تربيتنا والجينات الخاصة بنا, فهي تتفاوت قليلا ولكنها دائما تعود الى نقطة التحول الخاصة بنا.
و هذا يشرح السبب وراء عودة الفائزين باليانصيب إلى طبعهم المتكدر الذي كانوا عليه قبل الفوز, كما ثبت ايضا أن المرضى المصابين بشلل نصفي يعودون الي نفس المستوى من السعادة الذي كانوا يتمتعون به قبل الحادث مره اخرى.
ويوضح البروفيسور سيليغمان : انه قد امضى أكثر من 20 عاما في اختبار الآثار التي يتركها العلاج النفسي والأدوية المختلفة على الاكتئاب.
بالإضافه الى انه عندما أصبح استاذا في علم النفس الإيجابي، نظر الي العديد من التمارين التي يفترض انها تزيد السعادة ومن ثم قرر ان يختبرها بدقة ليعرف إذا كانت حقا تقوم بذلك ام لا.
وبدأ البروفيسور سيليغمان اثناء تدريسه لعلم النفس الإيجابي لطلاب السنة الجامعية الأولى بتخصيص تمرينا كل أسبوع الي جانب المناهج التقليدية.
ويذكر بروفيسور سيليغمان أنه لم يسمع كلمة "تحول مسار حياتي " بهذه الكثرة كما سمعها خلال الأربعون عاما الذي امضاها في التدريس.
ردود افعال إيجابية قام بروفيسور "سيليغمان" بتدريس دورة عن بُعد لمدة ستة أشهر إلى 1000 من المدربين وعلماء النفس السريري، والآباء، والمربين.
حيث كان يخصص كل أسبوع تمرينا واحدا لطلابه, وكان علي الطلاب اعطاء هذا التمرين الي الاشخاص الذين هم تحت رعايتهم وايضا تطبيقه علي أنفسهم.
وكانت ردة الافعال مشجعة للغاية, حيث كان هناك انخفاض كبير ومنتظم لمعدلات الاكتئاب وزيادة في الرفاه النفسي."
و اراد "سيليغمان" معرفة أيا من هذه التمارين تؤدي الي رفع مستوي السعادة بالفعل وأياَ منهم وهمية؟
فتطوع نحو 500 شخص تقريبا, تلقى كل منهم عددا من الاختبارات، وكانت الاختبارات تجري "عن بعد" على شبكة الإنترنت و لمدة أسبوع.
ثم تم اختبار معدل الرفاه النفسي لديهم مرارا لمدة ستة أشهر.
وبالفعل ثبت ان هناك ثلاثة تمارين وهمية بينما اظهرت ثلاثة تمارين آخرى فاعليتها في تخفيض الشعور بالاكتئاب مع وجود زيادة مستمرة في مستويات السعادة
وهذه التمارين هى: - "النعم الثلاث" وهي عبارة عن كتابة ثلاثة أشياء سارت على ما يرام خلال اليوم ولماذا تعتبر اشياء سارة من وجهة نظرك؟.
- "زيارة الامتنان" :وهو عبارة عن كتابة رسالة شكر وتسليمها باليد للشخص المعني, و التمرين الأخير هو" استخدم نقاط قوتك بطريقة جديدة" وهو عبارة عن أختبار لنقاط القوة لديك واستخدام القوة الخاصة بك بطريقة مبتكرة وجديدة.
وذلك علي موقع: http://www.authentichappiness.sas.upenn.edu/Default.aspx,
خفض معدلات الاكتئاب
ويكمل البروفيسور سيليغمان:ما زالت الاختبارات مستمرة على تمارين جديدة، على أمل الفصل بين النافع والوهمي.
وتمت مراقبة تأثير ذلك على حالات الإكتئاب الحاد و بمجرد القيام بممارسة اول تمرين "عن بعد" وهو تمرين "النعم الثلاث"
كان هناك انخفاض كبير بأعراض الاكتئاب وزيادة ملحوظة في مستويات السعادة
وفي هذه الدراسة الغير المتحكم بها، انخفض معدل الاكتئاب لدي 94٪ من المصابين بحالات إكتئاب شديد ،
و اصبح92٪ من الاشخاص أكثر سعادة،
مع وجود انخفاض كبير في أعراض الكآبة بمعدل 50٪ خلال 15 يوم فقط.
وتتساوي هذه النتيجة مع تناول الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج النفسي.
ويضيف بروفيسور سيليغمان: انهم عندما قاموا بجمع ستة تمارين في آن واحد وأعطوها لطلاب كان لديهم معدل متوسط من الإكتئاب مقسمين على مجموعتين على النحو التالي:
مجموعة حصلت على التمارين والمجموعة الاخرى لم تعطى شيئا.
و بالمقارنة بينهما لوحظ أن نتائج المجموعة التي خضعت للتمارين الستة سجلت إنخفاض ملحوظ في معدلات الإكتئاب بعد مضي عام كامل.
وبدت النتائج أقوى على يد المعالجين الاكفاء: فعندما تم اعطاء ثلاثة مجموعات من مرضى الاكتئاب أحادي القطب إما الدواء او العلاج المعتاد، أو العلاج النفسي الإيجابي المكون من 12 جلسة (( عبارة عن تدريبات بالإضافة الى العلاج النفسي علي يد معالج محترف)).
جاءت النتائج كالآتي:
في نهاية الثلاثة شهور شعر حوالي 10٪ من المرضى الذين تناولوا الدواء أو العلاج المعتاد بتحسن، مقابل 70٪ من المرضى الذين خضعوا للعلاج النفسي الإيجابي.
كما كان هناك انخفاض كبير وملحوظ في أعراض الاكتئاب وزيادة في مستوي السعادة.
وهذا يعد دليلا جيدا على أن العديد من التمارين البسيطة لها القدرة علي زيادة السعادة والتقليل من الشعور بالإكتئاب.
مما يجعل نظرية " نقطة التحول" تبدوا خاطئه.
في حين أن هذه التمارين تزيد من الرفاه بين الاشخاص قليلي الهموم نسبيا، كما توجد مفاجئة ساره لحالات الاكتئاب الحاد :
ففي السابق كانت عيادات العلاج النفسي هى المكان الذي نقوم بالذهاب إليه للحديث عن مشاكلنا النفسية.
ولكن في المستقبل سوف تصبح عيادات العلاج النفسي المكان الذي نذهب إليه للحديث عن مشاعرنا الإيجابية ونقاط القوة لدينا، وكيفية إضافة اهداف جديدة إلى حياتنا. المصدر: البروفيسور مارك سليغمان

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل