Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

Fixing the Mean Girl Syndrome

علاج عقدة الفتاة الشريرة

When I was in seventh grade, the popular girl who sat in front of me in English class once showed me her chart that tracked what students wore on a daily basis. Then she proceeded to inform me that I lacked a sense of color with my blue OP shorts and purple Izod shirt.

No kidding. Unfortunately, in school—as in the rest of life—status often hinges on superficial traits, like what you wear. So when I read about a new study suggesting that kids can boost their popularity by being kind, I was filled with hope.

omgimages

In the study, which involved more than 400 students between the ages of 9 and 11, students who were instructed to perform three kind acts one day each week for a month got a greater boost in popularity among their peers than those who were told to visit three places each week.

What’s important to note, however, is that the students were asked to perform these acts of kindness as part of the study, illustrating how, even though we have an instinct for empathy and compassion, we often need to be encouraged to act on that instinct.

So how can teachers encourage more of their students to practice kindness—and help their social status while helping others?

For starters, teachers can lead the exercise performed in this study; Kristin Layous, the lead author of the study, has generously allowed us to post the script here that teachers read to their students. As you’ll see, the script gives examples of different forms of kindness, and goes on to explain: 

Although it is always good to be kind to others, sometimes we do not take the time to go above and beyond to do nice things for others. Therefore, TOMORROW, you are to perform THREE acts of kindness—all three in one day. The three kind acts do not need to be for the same person, and it doesn’t matter if that person knows whether you did it or not….The following day, you will be asked to report back and list what acts of kindness you chose to do. If you want to make a note of what acts you did in order to help you remember them, please feel free to do so.

When I spoke with Layous, she emphasized the importance of performing the three acts in one day. “We have found in the past with adults that having people perform kind acts during one day of the week shows larger increases in well-being than having them spread the kind acts throughout the entire week,” she said.

There are several ways to deepen this exercise. For example, have students reflect (verbally or written) on their experience. You might ask them: How did you feel about this exercise? What did you learn about yourself and/or other people as a result of this exercise?

Then, to take it to the next level, try one of these two extensions (or both!).

Extension 1: Being Kind to Outgroups

• First, have students perform an act of kindness for someone they don’t know or who is not considered part of their “group” or “clique”.
• Afterward, ask them, “How did it feel to do something kind for someone who is not a close friend or family member?”

This extension is especially important for middle adolescents (14-15 year olds) who researchers confirm are more likely to exclude fellow students based on their behavior or clothing. Therefore, discussing how “intergroup” acts of kindness feel for both parties could be eye-opening for these students—a jumping-off point for deeper discussion about compassion and acceptance. However, moral development expert Larry Nucci states that students need to first explore why peer conventions are important for group membership before they can consider the moral and/or emotional impact of exclusion versus kindness.

Extension 2: Harriet the Spy Re-Boot
Have students be on the lookout for three acts of kindness performed by their peers. Then have them share at least one of the acts they witnessed with the class. (Word to the wise: Keep the acts anonymous—researchers have found that children who are rewarded for kind acts are less likely to act kindly in the future.)

This kind of spying carries several real benefits. First, watching others perform kind acts makes us feel good. There’s a very real physiological reaction that occurs called “elevation,” which psychologist Jonathan Haidt describes as that warm, uplifting feeling we get in our chest when we see unexpected acts of human goodness, kindness, courage, or compassion.

What’s more, experiencing elevation actually makes us want to help others. So encouraging your students to watch for others’ acts of kindness may actually result in a more caring classroom!

Finally, it’s important to have students describe to the class one of the acts they witnessed because elevation is contagious. Even hearing a second-hand story about kind acts can make us feel love, hope, or optimism.

All that said, sometimes kindness will carry the day even without these kinds of exercises. In case you’re wondering what happened to the popular girl I mentioned in the beginning—I ran into her 20 years later at a high school reunion and felt a little trepidation about approaching her, thinking she might once again sneer at my clothes. But my fear was unfounded: She had, in fact, grown up to become a very nice adult. It was affirming to see that her innate kindness had, in the end, trumped Ralph Lauren.

تشير الأبحاث الى ان اللطف قد يكون العلاج المناسب للشخص الذي يتصرف بدناءه ليحصل على شعبية..التفاصيل في السطور التالية…. ففي المدرسة، كما في بقية مراحل الحياة، غالباً ما تعتمد المكانة الاجتماعية على صفات سطحية، مثل الثياب التي نرتديها. لذا ملأني الأمل عندما قرأت عن دراسة جديدة تشير إلى أنّه باستطاعة الأطفال تعزيز شعبيّتهم من خلال التصرّف بلطف. وشملت هذه الدراسة أكثر من 400 تلميذ وتلميذة تتراوح أعمارهم بين 9 و11 عاماً، وبيّنت أنّ التلامذة الذين طُلب منهم القيام بثلاثة أعمال خيّرة في يوم واحد من الأسبوع على مدى شهر، أحرزوا تقدّماً كبيراً على مستوى شعبيّتهم بين زملائهم، مقارنة بالذين طُلب منهم زيارة ثلاثة أماكن كلّ أسبوع. لذا كيف يمكن للمعلّمين أن يشجّعوا المزيد من التلامذة على ممارسة اللطف – وتعزيز مكانتهم الاجتماعية في الوقت الذي يساعدون فيه الآخرين؟ كخطوة أولى، يمكن للمعلّمين أن يطبّقوا التمرين المتبّع في هذه الدراسة؛ فقد سمحت لنا القيّمة على الدراسة، كريستين لايوس، بأن ننشر النص الذي قرأه المعلّمون لتلامذتهم. وكما سترى، يعطي السيناريو أمثلة عن أشكال مختلفة من اللطف، ويمضي في الشرح: بالرغم من أنّه من الجيد دائماً أن نتصرّف بلطف مع الآخرين، إلّا أنّنا لا نعطي لأنفسنا الوقت الكافي أحياناً لنتجاوز إطار تفكيرنا ونقوم بأشياء لطيفة للآخرين. لذا، عليك في الغد أن تقوم بثلاثة أعمال خيّرة – كلّها في اليوم نفسه. وليس من الضروري أن تقوم بهذه الأعمال الثلاثة للشخص نفسه، ولا يهمّ إذا عرف هذا الأخير، أو لم يعرف، أنّك أنت من قام بهذه الأعمال… وفي اليوم التالي، سيُطلب منك تقديم تقرير يعدّد الأعمال التي اخترت أن تقوم بها. وإذا احتجت إلى تدوين ملاحظة عمّا قمت به لمساعدتك على أن تتذكّره، فرجاءً لا تتردّد في ذلك. وهناك عدّة طرق لتعميق هذا التمرين. على سبيل المثال، اطلب من التلامذة التفكير (شفهيّاً أو كتابةً) بتجربتهم. ويمكنك أن تسألهم: كيف شعرتم حيال هذا التمرين؟ ما الذي تعلّمتموه عن أنفسكم و/أو الأشخاص الآخرين بعد هذا التمرين؟ ثم، ولأخذ التمرين إلى المستوى التالي، جرّب أحد هذين الامتدادين (أو كليهما!). الامتداد 1: التصرّف بلطف تجاه أفراد من خارج المجموعة • أولاً، اطلب من التلامذة أن يقوموا بعمل خيّر تجاه شخص لا يعرفونه أو لا يُعتبر جزءاً من “المجموعة” أو “الزمرة” الخاصة بهم. • بعد ذلك، اسألهم “كيف كان شعوركم وأنتم تفعلون شيئاً خيّراً لشخص ليس بصديق مقرّب أو فرداً من عائلتكم؟” هذا الامتداد مهمّ على الأخصّ للتلامذة في مرحلة المراهقة المتوسّطة (14-15 عاماً) والذين، حسبما يؤكّد الباحثون، هم أكثر ميلاً لاستبعاد زملائهم على أساس سلوكهم أو ملابسهم. لذا يمكن لمناقشة شعور الطرفين تجاه أعمال اللطف “بين المجموعات” أن تفتح عيون هؤلاء التلامذة. الامتداد 2: التجسّس البريء دع التلامذة يراقبون ثلاثة أعمال خيّرة يقوم بها زملاؤهم. ثم اطلب منهم أن يشاركوا عملاً واحداً على الأقل ممّا رأوه، مع بقية الصف. (نصيحة: أبقِ هذه الأعمال مجهولة – فقد وجد الباحثون أنّ الأطفال الذين تتم مكافأتهم على الأعمال الخيّرة يكونون أقلّ ميلاً للتصرّف بلطف في المستقبل). يحمل هذا النوع من التجسّس العديد من الفوائد الحقيقية. أولاً، إنّ مشاهدة الآخرين وهم يقومون بأعمال خيّرة تجعلنا نشعر بحالة جيدة، إذ يحدث لدينا ردّ فعل ملموس وحقيقي جداً يُسمّى “الرفعة“، ويصفه عالم النفس جوناثان هايدت بأنّه شعور دافئ ومنعش في صدرنا لدى رؤيتنا لأفعال غير متوقعة تنمّ عن طيبة، أو لطف، أو شجاعة، أو شفقة. علاوة على ذلك، فإنّ هذا الشعور بـ“الرفعة” ينمّي في الواقع رغبتنا في مساعدة الآخرين. وبالتّالي قد ينتج عن تشجيعك لتلامذتك على مراقبة أعمال الآخرين الخيّرة صفّ أكثر احتراماً ومراعاةً لمشاعر الآخرين. وأخيراً، من المهمّ أن تطلب من التلامذة أن يصفوا لزملائهم أحد الأعمال التي شهدوها إذ أنّ “الرفعة“معدية. ويمكن حتّى للاستماع إلى تجربة شخص آخر مع الأعمال الخيّرة أن يشعرنا بالحب، أو الأمل، أو التفاؤل. بقلم فيكي زاكرزوسكي http://greatergood.berkeley.edu/article/item/fixing_the_mean_girl_syndrome

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل