Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

THE BIG 7 WAYS TO TRAIN YOUR BRAIN TO BE HAPPY

أفضل 7 وسائل لتمرن عقلك على السعادة

TrainTheBrain.png

Let’s take a super quick look at our Big 7 ways to boost our happiness and remember that science says the Happiness Equation STARTS with happiness.

It’s Happiness —> Great work —> Success NOT Great Work —> Success —> Happiness.

1. Three Walks. Exercise is very effective in reducing depression. Even just three brisk walks can do the trick! Remember that *not* exercising is like taking a depressant and get out there and MOVE YOUR BODY.

2. The 20-Minute Replay. Writing for 20 minutes about a positive experience is a GREAT way to boost your happiness. Scientists call it savoring. Groove the good stuff!

3. Random Acts of Kindness. Did you know that THE fastest, most reliable way to boost your mood is to do something nice for someone else? Yep. Find ways to do something nice!

4. A Complete Unplug. We’ve gotta make waves. Fully on. Fully off. Repeat. Are you training your RECOVERY as much as your “on” phases? Remember that it’s not that we work too hard but that we don’t recover enough. #waves

5. Hit Flow. The optimal state of human experience is found when we are engaged in activities that stretch us such that the challenges match our skills. Too much challenge = anxiety. Too little = boredom. The right match? FLOW. Find it!

6. 2-Minute Meditations. Meditation is huge. You don’t need to be a levitating monk in the Himalayas to experience significant benefits. Even just a couple minutes a day keeps the gremlins away.

7. Five Gratitudes. As Neil says, “If you can be happy with the simple things, then it will be simple to be happy.” Find things to be grateful for and focus on them often. What are YOU grateful for today?

Source: Brian Johnson, referenced from Neil Pasricha, The Happiness Equation

دعونا نلقِ نظرة سريعة على أفضل 7 طرق تمكننا من تعزيز سعادتنا . وتذكروا أن العلم يقول أن معادلة السعادة تبدأ بالسعادة

السعادة-عمل عظيم-النجاح ليس عملاً عظيماً-النجاح-السعادة

1-تمرن
التمرن كل يوم يحدّ من الاكتئاب بشكل فعال للغاية
ثلاثة خطوات رشيقة قد تفي بالغرض. تذكر أن عدم ممارسة التمارين يؤدي إلى الاكتئاب. قم وتحرّك

2- دقيقة إعادة 20
الكتابة لمدة 20 دقيقة عن تجربة إيجابية هي طريقة رائعة لتعزيز سعادتك.
ويطلق العلماء على هذه التقنية "التذوق"
أي تذوق الأشياء الجيدة

3-أعمال لطف عشوائية
هل تعلم أن أسرع وأنجح طريقة تعزز بها سعادتك هو أن تفعل شيئاً لطيفاً تجاه شخص ما. ابحث عن أشياء لطيفة

4-استرخاء تام
مارس تموجات العمل ثم الاسترخاء تكرارًا.
تمرّن على الاسترخاء بنفس القوة التي تعمل بها.
فالمشكلة ليست أننا نعمل كثيراً ولكن
هي أننا لا نسترخي كثيرا.

5-الفيض
إن أفضل ما يُشكِل خبرة الإنسان هو مشاركته في أنشطة تجعله يفعل أقصى ما بوسعه متوافقا مع مهاراته. فإن الكثير من التحديات = قلق
القليل = الملل
ابحث الآن عن التحدي المناسب. الفيض الذي يمتعك دون أن يضغطك.

6-دقيقتان من التأمل
التأمل هو أمر عظيم وضخم حقاً، ولكن هذا لا يعني أن تتحول إلى راهب متأمل في جبال الهيمالايا كي تتمكن من جني ثمار التأمل.
دقيقتان في اليوم كافيتان لتحقيق نتائج ملحوظة

7- خمسة امتنان
"إذا كانت أبسط الأشياء تسعدك، فمن السهل عليك أن تصبح سعيداً"
ابحث عن الأشياء التي تجعلك ممتناً وركز عليها.
ما الذي جعلك تشعر بالامتنان اليوم؟

براين جونسون

LITTLE THINGS + BIG THINGS

ما هي طريقتك في مواجهة المواقف الصغيرة؟

LittleThings-BigThings.png

“My research has consistently demonstrated that recovery from the minor challenges we administer in an experiment, such as being burned by the thermode or seeing an upsetting picture, is strongly correlated with and predictive of how someone copes with real-life adversity, particularly how quickly they recover. Resilience on the little things is therefore a good indicator of Resilience on the bigger ones... If they recover quickly from the little setbacks, they tend to be resilient in the face of big ones, and if they become paralyzed by or obsess over the little things, they tend to be laid low for a long time by the big things, too.”

Source: Richard Davidson and Sharon Begley, The Emotional Life of Your Brain

اثبتت الأبحاث ان التعافي من التحديات الطفيفة التي نتعرض لها احياناً عندما نجري التجارب مثل الإصابة بالحروق او رؤية صور مزعجة يرتبط بقوة ويتنبأ بقدرة الشخص على التعامل مع مصاعب الحياة وفقاً للوقت الذي سيستغرقه في التعافي

فالمرونة في التعامل مع المواقف الصغيرة هي مؤشر جيد للقدرة على التعامل بمرونة ايضاً مع المواقف الكبيرة

ايضا ً إذا  استطاع الشخص التعافي من المواقف الصغيرة بسرعة فهذا يدل على انه سيتمكن من فعل الشيء نفسه  مع المواقف الكبيرة

CREATING HABITS

إخلق  عاداتك

Creating-Habits.jpg

“Considering that our habits create our life, there is arguably no single skill that is more important for you to learn and master than controlling your habits. You must identify, implement, and maintain the habits necessary for creating the results you want in your life, while learning how to let go of any negative habits which are holding you back from achieving your true potential.” 

Source: Hal Elrod, The Miracle Morning

بما ان عاداتنا هي التي  تحدد كيف سيكون شكل حياتنا

فهذا الأمر إن دل على شيء فهو يدل على اهمية :"عاداتنا و  لذلك يجب علينا ان ندرسها جيداً و نفرض سيطرتنا  الكاملة عليها

       فتحديد و تنفيذ والحفاظ  على عادتنا هو ما يمكننا من الوصول إلى النتائج التي نريدها في حياتنا كما ان التخلي عن العادات السلبية هو الذي يبعد عنا كل العراقيل التي تقف في طريقنا  وتمنعنا من  تحقيق اهدافنا

HOW’S YOUR CONFIDENCE GARDEN?

ازرع الثقة...تحصد النجاح

confidence-garden.png

“Confidence is the cornerstone of success in all domains of life, and developing it is much like nurturing a garden. It takes attention, gentle care, and vigilance. Poor self-confidence is like a garden that has been overgrown with weeds. The gardener must search through all the foliage to find and nurture the flowers. Self-confidence can be nurtured by many gardeners, including coaches, family, and mentors. But it is most important that you understand how to nurture and develop your own self-confidence.

When you grow confident, you are essentially learning specific concrete knowledge that bonds your intention with your ability, thus forming trust. It is this trust or confidence that forms a crucial bridge to being Zone-like—in your attitude, your approach, and your ability to realize your goals and turn your desire into will.”

Source: Dr. Michael Lardon, Finding Your Zone

الثقة هي حجر الزاوية الذي نبني على اساسه نجاحنا في مختلف مجالات الحياة فالعمل على تنمية الثقة بالنفس يشبه تماماً العناية بالحديقة  والتي تكون دائماً بحاجة إلى الاهتمام واليقظة و الرعاية الصادقة.

فالثقة الضعيفة بالنفس هي تماماً مثل الحديقة الممتلئة بالأعشاب الضارة يجب على البستاني ان يمر على كل شبر فيها حتى يتمكن من ايجاد الورود الصالحة ويرعاها.

وإذا قلنا ان الثقة بالنفس يمكن تنميتها عن طريق العديد من الأشخاص كالمدربون والعائلة والموجهون إلا ان الخيار الأفضل هو ان نعرف كيف ننمي ثقتنا بأنفسنا بأيدينا لأن هذا سيجعلنا اكثر دراية بنوايانا وقدراتنا الحقيقية ويُمكننا من تحديد اهدافنا وتحويل رغباتنا إلى إرادة قوية

BREAK YOUR RIGHT HAND? OK. TIME TO GET A GREAT LEFT HOOK!

انكسرت يدك اليمنى؟ آن الأوان لتستخدم اليسرى

Ronda Rousey.jpg

“I’ve seen a positive benefit from every negative thing that has happened in my life, including every injury. My career has been filled with injuries, but not derailed by them. Too many people see an injury as something that prevents them from progressing. I’ve used every physical setback to develop an area I wouldn’t have otherwise addressed. When I broke my right hand, I said, ‘I’m going to have a badass left hook when this is all said and done.’ When I ended up with stitches in my foot days before a fight, I was driven to make sure I ended that fight definitively and fast.

Don’t focus on what you can’t do. Focus on what you can do.”

Source: Ronda Rousey, My Fight Your Fight

وراء كل تجربة سلبية نمر بها في حياتنا شيء إيجابي حتى و لو كان ذلك على هيئة "إصابة"

تقول الكاتبة روندا روزي ان طبيعة عملها مليئة بالإصابات ولذلك كانت ترى كيف تسببت مثل هذه الإصابات في القضاء على طموح البعض ولكن بالنسبة لها كان الأمر مختلفاً فلقد جعلتها الإصابة تفكر بشكل مختلف

فعندما انكسرت يدها اليمنى قررت استخدام كل قواها الجسدية لتمرين المناطق التي لم تعتاد على استخدامها بكثرة في جسدها

والمغزى من هذه القصة هو حث الناس على عدم التركيز في الأشياء التي تعيق تقدمهم واستبدال ذلك بالنفكير في كيفية الاستفادة من قدراتهم بأقصى شكل ممكن

ARE YOU A VICTIM OR HERO?

هل انت بطل أم ضحية؟

AreYouAVictimOrHero.png

“Although the mind resists it, the fact is that like me, you have a choice between having the life you want or the reasons why you can’t. You can luxuriate in joy and peace, or you can continually be burdened by that big black bag full of all the sorrowful incidents and accidents that happened to you in your childhood or last relationship. You can endure your wounds or you can enjoy your glory. You can live the life of a victim, burdened by the traumas of your past, or you can live the life of a hero, but you can’t do both. If you want to feel empowered, you need to make a courageous decision to create a sacred dream and practice courage.”

Source: Alberto Villoldo, Courageous Dreaming

:حقيقة يقاومها عقلك دائماً وهي

انك انت صاحب القرار فإما تختار ان تعيش حياتك كما تريد او ان تتحجج دائماً بالأسباب التي لا تجعلك تعيشها

ان تجرب رفاهية المرح والسلام او ان تحمل حقيبة سوداء على ظهرك مليئة بالقصص و الأحداث المؤسفة

ان تبقى حاملا جراحك و آلامك او ان تستمع بإنتصاراتك

بإختصار انت من يختار إما انت تعيش حياتك كبطل ام كضحية

انت بحاجة لإتخاذ قرار شجاع ،فكل شيء في متناول يدك

ARE YOU A POSER?

   التحدي مفيد لك

AreYouAPoser.png

“In an experiment by social psychologist Amy Cuddy, one group was instructed to assume a high-power pose and another a low-power pose, both for two minutes. The high-power pose group members stood tall and placed their hands on their hips or held their arms out (open, wide, and taking up space). The low-power pose group members folded their arms inward and slouched (closed, confined, and taking up less space).

After just two minutes, the high-power pose group’s testosterone levels increased 20%, and their cortisol levels decreased 25%. The high-power group was found to be far more willing to take risks than the low-power posers in subsequent tests. Increased testosterone makes us more willing to take risks and be assertive, while decreased cortisol makes us less anxious and stressed. As for the low-power pose group, their pose had the inverse effect: testosterone dropped 10%, and cortisol increased 15%.”

Source: Stephen Guise, How to Be an Imperfectionist

في تجربة اجرتها اختصاصية علم الإجتماع آمي كادي

طلبت من إحدى المجموعتين القيام بوضعية تحتاج إلى الكثير من الجهد بينما طلبت من المجموعة الأخرى اتخاذ وضعية سهلة

كلاهما لمدة دقيقتان

فقام افراد مجموعة الوضعية الصعبة بالوقوف على طراف اصابعهم ووضع ايديهم على وركيهم (او فتح  ذراعيهم و شدهما )

اما اصحاب مجموعة الوضعية السهلة فوقفوا بشكل طبيعي ومتراخي وعقدوا ايديهم للداخل

وبعد دقيقتين بالضبط ارتفعت نسبة التستوستيرون بنسبة %20

وانخفض الكورتيزول بنسبة %25 لدى افراد المجموعة صاحبة الوضعية الصعبة

اما المجموعة الأخرى فانخفض التستوستيرون لديهم بنسبة %10

وارتفع الكورتيزول بنسبة %15

والخلاصة ان اصحاب الوضعية الصعبة كانوا اكثر استعداداً لتحمل المخاطر  وهذا الأمر جعلهم اقل توتراً و قلقاً

FLOW + GETTING FILLED WITH ENERGY

افعل ما تحبه واحصل على طاقة إضافية

flow + getting filled with energy.png

“Activities we love fill us with energy even when we are physically exhausted. Activities we don’t like drain us in minutes, even if we approach them at our physical peak of fitness. This is one of the keys to the Element, and one of the primary reasons why finding the Element is vital for every person. When people place themselves in situations that lead to their being in the zone, they tap into a primal source of energy. They are literally more alive because of it.” 

Source: Ken Robinson, The Element
 

 

الأنشطة التي نحبها تملأنا بالطاقة حتى إذا كنا منهكين جسدياً

اما الأنشطة التي لا نحبها تهدر طاقتنا في دقيقة

                     حتى ولو مارسناها ونحن في ذروة نشاطنا و لياقتنا

وهذه هي احد اهم مفاتيح حياتك، لأنها تعرفك على السبب وراء الحالة التي انت عليها

كما انها تكشف لك كيف يمكن  أن تحصل على الطاقة من اشياء بسيطة لمجرد انك ترغب بفعلها 

من يدرك هذه الحقيقة هو الأكثر استمتاعاً بالحياة

 

QUIETING THE MIND BY DEGREES

هدئ عقلك

QuietingTheMind.png

“In short, “getting it together” requires slowing the mind. Quieting the mind means less thinking, calculating, judging, worrying, fearing, hoping, trying, regretting, controlling, jittering or distracting. The mind is still when it is totally here and now in perfect oneness with the action and the actor. It is the purpose of the Inner Game to increase the frequency and duration of these moments, quieting the mind by degrees and realizing thereby a continual expansion of our ability to learn and perform.”

Source: W.Timothy Gallwey, The Inner Game of Tennis

 

تهدئة العقل تعني اعطاءه راحة من التفكير المزمن في اشياء مثل: القلق و الخوف و الأمل و المحاولات و الندم والسيطرة و العصبية و التشتت

فالعقل يعمل جيداً عندما يكون حاضراً بالكامل في اللحظة الراهنة  لأنه بهذه الطريقة يستطيع ان يتوحد مع الفعل و فاعله

وهذا هو الغرض من تهدئته حتى لا يتشوش بأشياء اخرى فيعمل بكفاءة و فعالية أقل

SAY “HI” TO THE NEW YOU

رحب بنفسك الجديدة

SayHi-NewYouMew.png

“If this is your personality then your personality creates your personal reality. It’s that simple. And your personality is made up of how you think, how you act, and how you feel. So the present personality who is reading this page has created the present reality called your life; and that also means that if you want to create a new personal reality—a new life—then you have to begin to examine or think about the thoughts you’ve been thinking and change them. You must become conscious of the unconscious behaviours you’ve been choosing to demonstrate that have led to the same experiences, and then you must make new choices, take new actions, and create new experiences.”

Source: Dr. Joe Dispenza, You Are the Placebo

 

إذا كانت هذه هي شخصيتك الحقيقية فاعلم ان هذه الشخصية هي التي تشكل واقعك

اما ما يحدد ملامح شخصيتك هي طريقة تفكيرك و الطريقة التي تتصرف بها و حقيقة شعورك

فشخصيتك التي تقرأ هذه الكلمات الآن هي نفسها التي تخلق الواقع المسمى بحياتك

لذلك إذا اردت ان تخلق لنفسك واقع جديد و حياة جديدة

يجب عليك ان تعيد النظر في الطريقة التي تفكر بها و تسعى لتغييرها

كما يجب ان تصبح واعياً للتصرفات و الأفكار التي تقوم بها وانت غير واعِ

بالإضافة إلى ضرورة وضع التجارب المشابهة في الإعتبار ومحاولة البحث عن حلول جديدة

SENSORY FOOD

غذي حواسك

Sensory-Food.png

“Sensory food is what we take in with our senses and our mind—everything we see, smell, touch, taste, and hear. External noise falls into this category, such as conversations, entertainment, and music. What we read and the information we absorb is also sensory food.

Perhaps even more than edible food, the sensory food we consume affects how we feel.”

Source: Thich Nhat Hanh, Silence

غذاء الحواس هو ما نتلقاه بحواسنا

كل ما نراه و نشمه و نلمسه و نتذوقه و نسمعه

فالضوضاء الخارجية  هي نوع من انواع الغذاء الحسي بما تتضمنه من محادثات و موسيقى...الخ

ايضا كل ما نقرأه يندرج ايضاً تحت غذاء الحواس

 لأننا نتشبع بالمعلومات الموجودة في السطور التي نقرأها

فتأثير غذاء الحواس  اقوى من تأثير الطعام العادي لأن غذاء الحواس يؤثر بشكل  مباشر على مشاعرنا

SOAKING YOUR MIND BEANS

!انقع عقلك

“When a thought comes, you say hello, and then you say good-bye right away. When other thoughts come, just say hello and say good-bye again. Don’t fight. Don’t say, ‘Oh, I’m so bad, I think of so many things!’ You don’t need to think like that. You just say hi and bye, relax and let go. You bring your mind to the present moment and rest in awareness of your body. It’s like soaking mung beans in water. You don’t need to force the water to enter the mung bean. You let the mung bean be in the water, and slowly, slowly, it goes in. Gradually the mung bean gets saturated, swollen and tender. The same is true for you. Letting go, the tension will be released slowly, slowly, slowly. And you will become more relaxed and more peaceful. The training is to just keep bringing your mind back to the present moment with your body.”

Source: Thich Nhat Hanh, Fear

عندما تتدافع الأفكار في رأسك تعامل معها بالطريقة التالية:

استقبلها.....رحب بها.....ثم ودعها

لا تتعارك ...لا تقل لنفسك "كم انا سيء "و لا تصرخ لأن رأسك مزدحم بالأفكار

فهذا كله لن يجدي

فقط استرخِ و دع عقلك يفكر في اللحظة الراهنة فقط

وسوف تجد النتيجة تماماً "كنقع حبوب الفول"

فحبة الفول في العادة تكون صلبة وعندما نضع عليها الماء لا تتأثر او تلين ولكن إذا نقعناها في الماء لفترة طويلة سوف تتشرب الماء و تصبح لينة

و كذلك العقل فعندما نتركه  يتشبع بالأفكار على مهل سوف يتمكن من استيعابها بشكل افضل ويفرز النافع منها من السيء

               اما التسرع والتزاحم  فيتسببان في تشوش الذهن وانهاك الجسد و التوتر

المصدر: زيتش نات هان 


 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل