Alnowair

+965 98002077

Alnowair is a move, an initiative driven to spread positive attitude in Kuwait. An attitude that we believe can be a way of living and lead to finding fulfillment and happiness.

Scientific research proves that having a positive outlook towards life is a choice. Our mission is to make people aware of this simple fact and inspire them to act on it.

4 Ways to Refuel Gratitude

As a public school educator, there were so many things that could lure me into a daily habit of focusing on the far-from-positive realities of this work: broken copiers and desks, not enough novel sets in the book room that I desperately want to read with my students, and pretty much limited supplies of everything. Anyone who works in a public school knows what I'm talking about. There's a lot that needs fixing.

So how do we stay out of the negative minefield and focus on what works, on the miracles of it all?

#1. Laugh with Your Students

Our profession has become highly politicized these days which can be very troubling (public vs. charter, teacher bashing in the media, standards-based rhetoric overkill, etc.) It takes extra energy and effort to keep up boundaries from getting over-involved in these sometimes-crass battles. So I say, more than ever, humor is a crucial element that can keep us motivated, grateful, and positive.

There's the middle school science teacher who begins every class period each day with corny science jokes. ("Where do astronauts park their spaceships? At parking meteors!") There's the high school world history teacher who dresses up every single day in a period costume. And there's the third grade teacher who chuckles alongside her students when the opportunity arises. Make time and space in your classroom for humor. Create a comic strip corner or invite students to share funny stories and jokes the last minute or two of class.

#2. Stick with the Motivators

You know these colleagues. Keep them close. These are the teachers who may gripe on occasion or do a twenty-second vent session but then quickly turn to a funny story about something a student told them or tell you about a great teaching strategy or inspiring TEDtalk they just watched. Perhaps this person is you? If so, keep spreading the hope and the positive, and take on the goal of motivating a colleague who you've observed in a rut.

#3. Seek New Inspiration

When was the last time you went and observed a colleague teaching? We can spend 15 minutes in someone else's classroom and pick up a new reading activity, method for grouping students, teacher move or saying, or even an idea for a whole unit plan. Don't underestimate the power of leaving the four walls of your classroom! How about visiting an elective class or a club? You can enter the room as observer, advisor for the day, or as a participant. Go check out the art class or the lunchtime computer club. Putting ourselves in the learner's seat can surprise us, serving to inspire in ways we didn't expect.

#4. Look for the Light

"Gratitude can transform common days into thanksgivings, turn routine jobs into joy, and change ordinary opportunities into blessings." -- William Arthur Ward

This noble profession is full of surprises. Be grateful for the grand and not so grand moments. Sometimes a smile from a shy student, or observing a child ardently pen a paragraph will awaken and warm your heart.

When I'm feeling a little lost and uncertain in this work, I'll take out the letters from over the years students have written to me and recall each of their faces as I read their kind words. Sometimes we have no idea the effects we are having on our students when we take those extra seconds to check in on them, or nudge them to trust their abilities on those low days, or when we just sit and listen. Those letters, notes, and cards remind me that when I pause and act from my heart, it matters.

Source: Rebecca Alber, Edutopia 

4 طرق تزودك بالإمتنان

تقول ربيكا ألبرز كمعلمة ومربية في مدرسة حكومية، توجد الكثير من العوامل التي يمكنها أن تجعلني أتحجج بعدم قدرتي على القيام بواجبي.فآلات التصوير والمكاتب مكسورة، ولا توجد روايات كافية في غرفة القراءة لأقرأها مع طلابي. فالإمكانات محدودة للغاية وهذا الأمر يعرفه جيداً أي شخص يعمل في المدارس الحكومية. هناك العديد من الأشياء التي تحتاج إلى اصلاح هناك.

والسؤال هنا كيف يمكننا أن نركز على ما يمكن عمله ونؤدي رسالتنا في ظل هذا الكم الهائل من السلبيات؟

# 1- اضحك مع الطلاب

اصبحت مهنتنا مُسيسة مؤخراً مما يسبب الكثير من المتاعب مثل: اضطهاد المعلمين في وسائل الإعلام ، انتقاد طرق ومقاييس التعليم...إلخ) لذلك فالأمر يتطلب طاقة ومجهود إضافيين للحفاظ على الحدود وعدم الانزلاق إلى هذه المعارك الفجة.

لذلك، أود أن أبين بأن المرح، عامل مهم جدا. به نستطيع أن نبقى متحمسين، ممتنين، وإيجابيين. فهناك معلمة علوم للمرحلة المتوسطة تبدأ حصتها كل يوم ببعض النكات العلمية (أين يركن رواد الفضائ سفنهم؟ في النيزكية!). ومعلمة تاريخ ترتدي كل يوم ملابس حقبة زمنية معينة، ومعلمة اخرى تضحك مع طلابها عندما يحدث موقف ما.

دع الفكاهة والمرح تأخذ حيزا زمنيا ومكانيا في الفصل، خصص أحد الزوايا في الفصل للملصقات الفكاهية، أو إدع أحد الطلاب ليشارك بقصة مضحكة، أختموا حصصكم ببضع دقائق من الفكاهة.

# 2- رافق الملهمون

أنت تعلم من نقصد، اجعلهم قريبين منك. هؤلاء هم المعلمين الذين يستغلون أي مناسبة أو يمطرونك بجلسة فضفضة لمدة 20 ثانية ثم سرعان ما يتطرقون إلى قصة طريفة سردها عليهم أحد الطلاب، أو عن استراتيجية رائعة في التدريس، أو كلام ملهم استمعوا إليه أو شاهدوه على: TEDtalk ، ومن يعلم، لربما تكون أنت هذا الشخص الملهم. إنشر المزيد من الأمل والإيجابية إجعل هدفك أن تكون مصدراً لإلهام زميل لاحظت عليه مؤخرا أنه ينحدر في دوامة الروتين.

# 3- ابحث عن مصدر إلهام جديد

متى كانت آخر مرة ذهبت لمشاهدة الطريقة التي يدرس بها زميلك؟ 15 دقيقة في صف آخر يقوم فيه معلم آخر بالشرح ممكن نتعلم منه فكرة مبتكرة أو طريقة جديدة للتدريس مثل: عمل جماعي للطلاب، تمرين قراءة، خطة درس. فدخول فصل آخر يجعلك تلاحظ وتنصح وتشارك، فضلاً عن انه يفتح لك آفاقاً جديدة يصعب عليك التفكير بها في الوقت الذي تكون فيه داخل فصلك تشرح لطلابك.

اذهب لفصل آخر الآن وتصرف وكأنك طالب تتلقى المعلومة لترى المشهد من زاوية أخرى.

# 4- البحث عن الضوء

"الامتنان يحول الأيام العادية إلى نعمة
والمهن الروتينية إلى وقتاً للمرح
والفرص العادية إلى استثنائية " – وليام آرثر وارد

مهنة التدريس سامية ومليئة بالمفاجآت. لذلك، كن ممتناً لكل لحظة تقضيها فيها. أحياناً ابتسامة من طالب خجول، أو رؤية الحماس في عيون أحد الطلاب وهو يكتب فقرة تعبير بحماس وشغف سيملئ قلبك سعادة وفرح.

و تؤكد ربيكا أنها عندما كانت تشعر بالإحباط أو التذمر من الظروف والصعوبات التي تحيط بمهنة التدريس، كانت تقوم بقراءة الرسائل التي كتبها لها طلابها عبر السنوات وتستحضر وجوههم وهي هي تقرأ كلماتهم اللطيفة.أحيانا لا ندرك حجم التأثير الذي نتركه في نفوس طلابنا عندما لثواني نرفع همتهم بكلمة، أو ننبهم، أو نسأل عنهم. ذكرتني رسائلهم هذه بأنني عندما أتوقف للحظة وأتصرف من قلبي، فإن ذلك يعني الكثير ومهم جدا.

المصدر: ربيكا ألبير

 
 

SUBSCRIBE NOW

For our Weekly Dose of Positivity!

اشترك الآن

!للحصول على جرعتنا الأسبوعية من الإيجابية

Name الإسم *
Name الإسم
Language Preference اللغة *


النوير
قرطبة, قطعة 1، شارع 1, جادة 3، منزل 5, الكويت
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com

Al nowair
Qortuba, Block 1, Street 1, Avenue 3, House 5, Kuwait
T +965 98002077 E positivity@alnowair.com
 

Locate us on Google Maps

اعثروا علينا من خلال تطبيق خرائط جوجل